الأربعاء، 12 نوفمبر، 2008

أنا مش عايز حقي

طارق عبد الجليل أحد الكتاب السينمائيين النصف مشهورين تخصص في الكتابة للممثل الكوميدي هاني رمزي. من أعماله (ظاظا) و(عايز حقي) ..
طارق عبد الجليل من كتاب السيناريو الذين يمتلكون خيالاً (واسع شوية زياده) وظهر ذلك بوضوح في فيلم عايز حقي الذي أجمع النقاد السينمائيين على أن الفكرة والمعالجة السينمائية مبالغ بها للغاية.
وعلى الرغم من ذلك لم يخطر على بال طارق عبدالجليل أن يتحول خياله الذى طرحه فى الفيلم إلى حقيقة، بدليل أن الجمهور نفسه تعامل مع الفيلم على أنه مبالغة سينمائية كوميدية جيدة.
وبعد سنوات من عرض الفيلم، حولت الحكومة المصريةهذا الخيال المبالغ فيه إلى واقع بإعلانها حصول جميع المصريين بالداخل والخارج (فوق ٢١ عاماً) على أسهم مجانية فى شركات القطاع العام، فيما يعرف بـالمشاركة الشعبية فى إدارة أصول الدولة. وتم تقديرها من جانب البعض بألفين جنيه لكل مواطن (مع إنها وصلت في الفيلم لمليون دولار لكل مواطن لكن تقولوا ايه في تهويل السينما). يعني من الآخر كده كل واحد مننا لا يمتلك في بلده إلا الألفين جنيه دول بس وإللي مش عاجبه يخبط راسه في الحيط بس لازم يتأكد الأول الحيط ده ملك مين !
المهم أننا الآن أمام واقع جاءت فكرته من مجرد فيلم سينمائى كان غرضه الترفيه، ولأننا في بلد العجائب والغرائب تحول بقدرة قادر إلى تشريع جاد. ألطف بينا يارب!

هناك تعليقان (2):

أحمد حسين يقول...

الفين جنيه ايه يا عمرو دول طلعوا 300 جنيه بس

أحمد حسين يقول...

يعنى يادوب كارت شحن موبينيل وفرختين مشويين